التعريب..ابرز مطالب المشاركين في الأيام التشاورية حول للتعليم

أحد, 10/24/2021 - 13:56

تجددت المطالبة بتعريب المواد العلمية المدرسة في مختلف مراحل التعليم الابتدائي والثانوي في موريتانيا، وعبر أكثر من هيئة ومشارك في المنتديات التشاورية حول التعليم عن ضرورة الانتقال السريع والفعال إلى اللغة العربية، بعد أكثر من 22 سنة من التدريس بالفرنسية.

ويرى خبراء وهيئات تربوية في موريتانيا إن الحصيلة المزرية لإصلاح 1999 كانت بسبب فرض التدريس باللغة الفرنسية، مما أدى إلى انهيار غير مسبوق في مستويات التلاميذ والمدرسين على حد سواء.

وعرضت خلال الأيام التشاورية حول التعليم، أوراق متعددة عن نقاط قوة وضعف النظام التعليمي الحالي، إضافة إلى إشكال لغة التدريس، وغيرها من المواضيع التي يراد منها الخروج برؤية موحدة حول إصلاح التعليم.

ويشرف على الأيام التشاورية فرق متعددة من وزارة التهذيب الوطني، كما يشارك فيها المئات من أعضاء هيئات التدريس والتأطير والإداريون وآباء التلاميذ، وهيئات المجتمع المدني.

وتعيش موريتانيا منذ سنوات انحدارا متواصل لمخرجات التعليم، وتظهر نتائج الباكالوريا ضعف نسبة النجاح التي تراوحت دائما بين حدود 5 إلى 11 % في أحسن الأحوال