غينيا: لجنة الانتخابات تعلن تقدم كوندي في عدة دوائر انتخابية

أربعاء, 10/21/2020 - 08:56

أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات الرئاسية التي أجريت بغينيا الأحد الماضي، بعدد من المناطق في البلاد، حيث تفوق الرئيس المنتهية ولايته، ألفا كوندي(82 عامًا)، على منافسيه في 4 مناطق.

والثلاثاء أعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بغينيا عن النتائج المؤقتة الأولية في مناطق كالوم، وبوفا، وماتوتو، وماتام، بحسب ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام المحلية..

ووفق تلك النتائج حصل الرئيس كوندي على 49% من أصوات الناخبين في ماتوتو، و51% في كالوم، و56% في بوفّا، و51% في ماتام، ليحتل المركز الأول في تلك المناطق.

هذا فيما حصل سيلو دالين ديالو، مرشح المعارضة، رئيس الوزراء السابق، وأقرب منافسي كوندي، على 40% من الأصوات في ماتوتو، و36% في كالوم، و29% في بوفّا، و37% في ماتام.

وأعلنت لجنة الانتخابات أنها ستنشر خلال الأيام القادمة نتائج الانتخابات في بقية المناطق تباعًا.

وكان سيلو دالين ديالو، مرشح "اتحاد القوى الديمقراطية الغينية"، قد أعلن، الإثنين، فوزه بالجولة الأولى من الانتخابات، وفق النتائج التي وصلتهم من مراكز الاقتراع، وأنهم سيتحركون وفق ذلك ولن ينتظروا إعلان النتائج من اللجنة الوطنية للانتخابات أو من المحكمة الدستورية.

غير أن هذا الإعلان قوبل برفض شديد من قبل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، ومن حزب "تجمع الشعب الغيني" الذي ينتمي إليه الرئيس المنتهية ولايته.

على الصعيد ذاته أعلن مرشح المعارضة، ديالو، أن قوات الأمن أغلقت كافة الطرق بالمنطقة التي يوجد فيها منزله، الثلاثاء، وأنه ينتظر "محبوسًا" في بيته..

وأضاف في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي بموقع "تويتر" أن "كوندي فضل استخدام القوة على مواجهة النتائج التي أسفرت عنها صناديق الاقتراع".

وأشار إلى أن 3 أشخاص قتلوا جرّاء فتح النيران على مناصريه الذين كانوا يحتلفون بـ"نصره"، فضلا عن إصابة الكثيرين.

وكان دياللو قد رشح أمام الرئيس المنتهية ولايته في انتخابات 2010، و2015، غير أنه لم ينتخب.

ومن المتوقع ألا يحقق أي من المرشحين نسبة الأصوات اللازمة لحسم الفوز خلال الجولة الأولى، وبالتالي فإنه من المنتظر أن تعقد جولة إعادة.

وستكون الجولة الثانية وفق توقعات المراقبين، بين كوندي، ودياللو، وعثمان كابا مرشح "الحزب الليبرالي من أجل الوحدة والتضامن"، وماكالي تراوري، وهي مديرة سابقة لحملة ألفا كوندي، ووزيرة سابقة للوظيفة العمومية.

والجولة الثانية من الانتخابات التي تنافس فيها 12 مرشحًا، تجرى في 24 نوفمبر المقبل.

وفي وقت سابق من العام، شهدت غينيا تعديلا دستوريا يسمح للرئيس المنتهية ولايته بالترشح لولاية ثالثة.

وشهدت الأيام السابقة لموعد الاقتراع هجمات شخصية وحوادث وصدامات أوقعت عددا من الجرحى في صفوف أنصار المرشحَين الرئيسيَين، كوندي وديالو.

ووصل كوندي إلى المنصب عام 2010 وأعيد انتخابه عام 2015 وسط خلافات سياسية وأعمال عنف اجتاحت البلاد.

وأدى ترشح كوندي لولاية ثالثة إلى نزول آلاف المعارضين إلى الشوارع منذ عام ونصف.

كما حصد قمع الاحتجاجات أرواح عشرات المدنيين، حسب تقارير حقوقية.

وكالات