المليارات المهاجرة ..قصة أكبر خروج جماعي لرجال الأعمال الموريتانيين إلى الخارج خلال العشرية

ثلاثاء, 04/28/2020 - 16:03

خاص ريم آفريك - مع عودة رجل الأعمال المعارض سابقا محمد ولد بوعماتو إلى موريتانيا يتجدد الأمل في انتعاشة اقتصادية، وعودة جزء مهم من أموال الرجل وعلاقاته الاقتصادية في السوق الوطني.

ولد بوعماتو المهاجر الاقتصادي والسياسي الأكثر إزعاجا للنظام خلال السنوات المنصرمة لم يكن الوحيد بين عدد كبير من رجال الأعمال، آثروا اكتشاف آفاق اقتصادية جديدة خارج موريتانيا خوفا من النظام السابق أو طمعا في اكتشاف آفاق اقتصادية متعددة، وإذا كان ولد بوعماتو قرر المواجهة، فإن رجال أعمال آخرين من مهاجري العشرية، قد التزموا  الصمت ونقلوا إلى دول إفريقية متعددة استثمارات بعشرات المليارات من الأوقية

 

أزمة مع السلطة

يجمع بين أغلب رجال الأعمال الذين نقلوا استثمارات مالية كبيرة في الخارج عامل سوء العلاقة مع السلطة، سواء كان الأمر لأبعاد شخصية غير معلنة بما فيه الكفاية للجميع، مثل رجلي الأعمال محمد ولد بوعماتو والرئيس السابق لأرباب العمل أحمد باب ولد اعزيزي.

أو كان سوء العلاقة سياسيا مثل رجال أعمال محسوبين على حزب تواصل سابقا وخصوصا رجلي الأعمال محمد ولد الحسن والنائب السابق عبد الرحمن ولد الدبه الذين التحقا بعد ذلك بنظام ولد عبد العزيز، واستطاع ولد الحسن إثبات موقفه الجديد من خلال إلحاق هزيمة قوية بحزب تواصل في مقاطعتي واد الناقة ودار النعيم.

ويتداخل الملف السياسي والاجتماعي بالنسبة لآخرين مثل مجموعة أهل نويكظ التي كانت أكبر مستثمر موريتانية في دولة غينيا ومناطق إفريقية متعددة.

ويلحق بهذه المجموعة أيضا رجل الأعمال التيجاني ولد الحسين ومجموعة أهم أمم التجارية، ويبقى ولد الحسين أحد أكثر الشخصيات الاقتصادية التي استطاعت تحقيق نجاحات استثمارية كبيرة في غرب إفريقية.

وإلى جانب هؤلاء غادر البلد خبراء واستشاريون توترت علاقتهم بقوة مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز

 

غينيا ..الوجهة الأفضل

 

ربط الرئيس الغيني الحالي آلفا كوندي علاقات قوية مع أطياف متعددة من المشهد السياسي والمالي في موريتانيا أيام كان معارضا ولاجئا سياسيا، حيث كان يقيم لفترات في نواكشوط.

وقد مهد كوندي لرجال الأعمال المهاجرين إلى بلاده، وقد كان رجل الأعمال الحسن ولد مكناس أول المستثمرين في غينيا وصاحب الفضل في فتحها أمام رجال الأعمال الموريتانيين، نظرا لعلاقاته القوية مع السلطة هنالك.

تعرض ولد مكناس خلال السنوات الأولى من حكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز لحملات إعلامية متعددة من مقربين من النظام دون أن يكون هنالك دافع واضح لتلك الحملات سوى العلاقة القوية بين ولد مكناس والمصطفى ولد الإمام الشافعي.

بعد ولد مكناس أطلق رجل الأعمال محمد ولد انويكظ، استثمارات واسعة في غينيا من بينها مصنع للحديد، برأس مال يناهز مليار أوقية، إضافة إلى استثمارات كبيرة في مجال الطاقة في مدن مختلفة من غينيا، إضافة إلى استثمارات أخرى في مجال الصيد والتبريد في دول إفريقية متعددة

لقد استطاعت مجموعة ولد انويكظ اقتحام سوق التصنيع في مالي أيضا بقوة، وضخت استثمارات مالية كبيرة في هذا المجال تنضاف إلى استثماراتها في غينيا كوناكري

تعرض ولد انويكظ رفقة رجال الأعمال الشريف ولد عبد الله، وعبدو محم للسجن في عهد ولد عبد العزيز بتهمة الاستيلاء على أموال عمومية كبيرة، قبل أن يبرموا اتفاق تسديد مع السلطة.

وكان ولد انويكظ قد رفض عرضا من النظام ببناء مطار نواكشوط الجديد،  قبل أن يتلقف العرض رجل الأعمال محيي الدين ولد أبوه.

 

مهاجرو تواصل 

 

مؤسسة النزاهة التي يرأسها رجل الأعمال محمد ولد الحسن استشعرت هي الأخرى خطر المواجهة مع النظام، خصوصا أن سيف الضرائب كان أبرز أسلحة ولد عبد العزيز ضد خصومه.

قرر ولد الحسن الاستثمار في إفريقيا عبر مؤسسات تموين كبيرة استطاعت فتح فروع متعددة في عدة دول إفريقية.

لكن ولد الحسن أعاد تطبيع العلاقة مع نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، واستطاع فرض نصر قوي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في مقاطعة واد الناقة ودار النعيم، منهيا بذلك أزمة قوية مع السلطة.

وإلى جانب ولد الحسن، عمل النائب السابق لمقاطعة واد الناقة رجل الأعمال عبد الرحمن ولد الدبه على تنفيذ مشاريع استثمارية متوسطة في غامبيا وغينيا قبل أن يعود من جديد إلى حضن النظام منهيا بذلك أزمة التوتر بين الطرفين.

ذات الموقف مارسه من الداخل النائب السابق عن مقاطعة الطينطان سيد محمد ولد السييدي بعد أن واجه أمرا بتسديد 3 مليارات أوقية من الضرائب، ولم يكن من حل سوى إعلان الولاء للرئيس محمد ولد عبد العزيز.

 

وإلى جانب غينيا وغامبيا والسنغال، مثلت مالي هي الأخرى وجهة لعدد كبير من رجال الأعمال الموريتانيين، الذين أقاموا مجمعات تجارية للتموين في البلاد، إضافة إلى استثمار عدد منهم في مجال التنقيب عن الذهب 

 

 

 

مستثمرون وخبراء

 

وإلى جانب بوعماتو استطاعت شركة أخرى يديرها الثلاثي مولاي العربي ولد مولاي امحمد، ووزير الطاقة السابق، الطالب ولد عبدي فال ورجل الأعمال الموريتانية تتامه أن تستحوذ على جزء أساسي ومهم من قطاع الطاقة في غينيا، وأن تبدأ التوسع أيضا بشكل كبير باتجاه دول إفريقية متعددة.

وإلى جانب الاستثمار يمثل مولاي العربي عقلا استيراتيجيا بالنسبة لرئيس غينيا ألفا كوندي الذي كرر أكثر من مرة تأسفه لأنه تعرف متأخرا على شريف النعمة الأسمر.

مولاي العربي السجين السابق في بداية حكم ولد عبد العزيز، وسع استثماراته وعلاقاته التجارية إلى النيجر، حيث أكملت شركته قبل فترة بناء محطة لتزويد العاصمة النيجرية انيامي بالطاقة الكهربائية، وينتظر أن تكمل أشغال محطة أخرى لذات الغرض في العاصمة المالية باماكو

الوزير الأول الحالي إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا عمل هو الآخر استشاريا في غينيا وفي دولة جيبوتي

وفي جيبوتي أيضا استطاع رجل الأعمال والسياسي خداد ولد المختار تحقيق استمثارات نوعية في مجال الشحن في ميناء جيبوتي، كما استطاع مد استثمارات أخرى في دولة كينيا، خداد نائب افديرك السابق، دفع هو الآخر ثمن الصعود السياسي والمالي لرئيس البرلمان الحالي الشيخ ولد بايه، حيث تم إرغامه على سحب ترشحه لمنصب نائب في البرلمان، وذلك ضمن مضايقات عديدة تعرض لها خلال الفترة المنصرمة، وانتهت باستقراره أغلب وقته خارج البلاد

 

 

ولد الحسين ..ملك الطاقة في غرب إفريقيا

 

دفع رجل الأعمال التيجاني ولد الحسين 100 مليون أوقية ليخرج من السجن في الأسابيع الأولى لحكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز، مع أربعة آخرين، اتهمهم النظام بالتسبب في إفلاس مؤسسات عمومية.

 

بعد خروجه من السجن وجه ولد الحسين جزء كبيرا من استثماراته إلى الجوار الإفريقي حيث استطاع خلال فترة وجيزة أن يكون أهم مستثمر في مجال الطاقة وتوفير الوقود في مناطق مختلفة من دول غرب إفريقيا.

 

وآخرون واجهوا الكساد

 

إلى جانب المهاجرين من رجال الأعمال دفع آخرون ثمن تأكيد النظام على " محاربة الفساد، ودفع الجميع للضرائب" من خلال إغلاق عشرات المؤسسات التجارية والمجمعات خصوصا في السنتين الأخيرتين من حكم نظام ولد عبد العزيز.

 

جاليات مهاجرة

وإلى جانب المهاجرين الجدد الذي اكتشفوا الآفاق الاقتصادية في إفريقيا، خلال العشرية المنصرمة، توجد جاليات موريتانية متعددة في دول إفريقية، من بينها السنغال، وأنغولا، والكابون، وغامبيا، وساحل العاج، والكونغو الديمقراطية، ويتجاوز التجار الموريتانيون في هذه الدول عشرات الآلاف من بين كبار رجال الأعمال إلى التجار البسطاء.

وبين الحين والآخر يعرب عدد من هؤلاء عن رغبتهم في الاستثمار في موريتانيا، غير أن مناخ الاستثمار في البلد لا يزال عائقا أمام استرداد المال الموريتاني المهاجر الذي يمثل الآن شريانا أساسيا في المنظومة الاقتصادية لعدد من الدول الإفريقية

 

هل يعود المال المهاجر

 

من غير المستبعد أن يعيد عدد من رجال الأعمال الموريتانيين بعض استثماراتهم إلى موريتانيا، خصوصا في ظل حالة الهدوء والترقب التي تطبع العلاقة بين مختلف أطياف المشهد المالي والسلطة في موريتانيا، ورغم ذلك يبقى التطمينات المعلنة للسلطة تجاه مناخ الاستثمار غير كافية لحد الآن، خصوصا فيما يتعلق بضمان أجواء المنافسة الشريفة، وتسهيل فرص الاستثمار وعدم استخدام الضرائب كسلاح سياسي.