وزير الدفاع الموريتاني يقود وساطة للحوار والمصالحة في مالي

جمعة, 02/21/2020 - 23:24

أنهى وزير الدفاع الموريتاني الفريق حننا ولد حننا زيارة عمل غير معلنة إلى مالي استمرت ثلاثة أيام، وأكدت مصادر موثوق بها لموقع ريم آفريك إن زيارة وزير الدفاع كانت بهدف الإسهام في إطلاق الحوار الوطني بين الحكومة المالية ومختلف قوى المعارضة الأزوادية.

 

ووفق المصادر التي تحدثت لموقع ريم آفريك فإن الفريق حننا ولد حننا ناقش مع الفرقاء الماليين مختلف ملفات الحوار الذي يسعى الرئيس المالي إلى إطلاقه بعد سنوات من تفاقم الأزمة الأمنية في مالي.

 

وسبق لوزير الدفاع الموريتاني أن تولى قيادة القوة العسكرية لمجموعة دول الساحل، وأقام طيلة تلك الفترة في مالي، حيث يتمتع بعلاقات واسعة مع مختلف أطراف الطيف السياسي والفصائل المالية

ووشح الرئيس المالي وزير الدفاع الموريتاني في نهاية زيارته، وذلك في إشارة رمزية إلى نجاح مهمته التي استغرقت عدة أيام

ويعكس الدور الذي أداه الوزير حننا ولد حننا من أجل إطلاق وإنجاح الحوار الوطني في مالي موقف موريتانيا تجاه الأزمة المالية، وسعي نواكشوط إلى مساعدة الماليين في الوصول إلى سلام عادل على أراضيهم.

وسبق لموريتانيا أن انتهجت مقاربة أمنية وعسكرية تضمنت الحوار مع المتطرفين وتجفيف المنابع الفكرية للتطرف، وهو ما أبعد شبح الإرهاب عن موريتانيا بعد سنوات من التهديد

 

وكان وزير الداخلية محمد سالم ولد مرزوق قد زار هو الآخر مالي خلال الأسبوع المنصرم في زيارة استمرت يوما واحدا.