ولد سيدي يحيى :موريتانيا بين فوهات النار وعلى الجميع الهدوء

ثلاثاء, 06/25/2019 - 10:49

دعا الشيخ محمد بن سيدي يحيى الموريتانيين إلى الهدوء والسكينة، مؤكدة أن البلد يعيش بين فوهات النار وأن على الجميع أن يقدروا نعمة العافية والأمن وأن لا يسعوا إلى فقدان ما ينعمون به.

 

ودعا الشيخ محمد بن سيدي يحيى في محاضرة له قبل يومين وبعد إعلان نتائج الانتخابات إلى الهدوء داعيا الجيش والمسؤولين إلى التزام السكينة داعيا السياسيين والعلماء والمثقفين إلى تجنيب البلد ويلات الاضطراب والانجرار إلى الأزمات" وذكر الشيخ محمد بن سيدي يحيى بأوضاع عدد من الدول التي عانت ويلات الحروب والأزمات.

 

وخاطب ولد سيدي يحيى المئات من تلاميذه : اسألوا الله الأمن والأمان للشعب والبلد وأن يتجنب البلد، وأنا أحب الخير لموريتانيا من قيادتها وبشرها وحيواناتها، وليس بيني وبين الناس إلا قول الحق والنصح للشعب والدولة"

ودعا ولد سيدي يحيى إلى رفع الظلم عن المواطنين، ومنح فرص التشغيل للعاطلين وتخفيف ظروف الجفاف والأزمة الاقتصادية".

وأضاف الشيخ محمد ولد سيدي يحيى " يجب أن يتم إصلاح العدالة حتى لا يستمر الظلم  الذي يعانيه المواطنون، وينبغي للمسؤولين أن يؤدوا مهامهم على أحسن وجه"